منتدى بلسم الجروح
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدانا
سنتشرف بتسجيلك

منتدى بلسم الجروح

منتدى بلسم الجروح
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مواجهة نارية بين إنتر ميلان وروما والبرشا يهدد أوساسونا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنين الشوق
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 525
نقاط : 1550
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 10/12/2010

مُساهمةموضوع: مواجهة نارية بين إنتر ميلان وروما والبرشا يهدد أوساسونا    الأحد 18 سبتمبر 2011, 01:38




مواجهة نارية بين إنتر ميلان وروما والبرشا يهدد أوساسونا
مانشستر يونايتد يتوعد الأحد غريمه تشــــلسي في أقوى مباريات الدوري الانجليزي

- السبت 17 سبتمبر 2011
















ينتظر عشاق الكرة الأوروبية اليوم السبت وغداً الأحد مواجهات نارية في الدوريات الأوروبية المحلية لكرة القدم، لعل أبرزها ستكون في انجلترا بين مانشستر يونايتد حامل اللقب والمتصدر الحالي وغريمه اللندني تشلسي.
سيكون ملعب «اولدترافورد» مسرحا للموقعة النارية التي تجمع مانشستر يونايتد بضيفه تشلسي ضمن المرحلة الخامسة من الدوري الممتاز في ثالث اختبار من هذا العيار بالنسبة لفريق «الشياطين الحمر» بعد أن تغلب على الفريقين اللندنيين الآحرين توتنهام وأرسنال 3-صفر و8-2 على التوالي.



ويقدم مانشستر أداء مميزا في مستهل الموسم، إذ يبحث في موقعة الأحد عن تحقيق فوزه الخامس على التوالي والاحتفاظ بالتالي على أقله بشراكته لصدارة الترتيب مع جاره اللدود مانشستر سيتي الذي يحل بدوره ضيفا ثقيلا على ممثل العاصمة الآخر فولهام.
ويأمل فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون أن يقدم عرضا أفضل من ذلك الذي ظهر به الأربعاء على «ستاديو دا لوش» حين تعادل بصعوبة مع مضيفه بنفيكا البرتغالي (1ـ1) في مستهل مشواره في دوري أبطال أوروبا وذلك بفضل هدف للويلزي المخضرم راين غيغز.
وفي الجهة المقابلة، يخوض مدرب تشلسي الجديد البرتغالي اندريه فيلاش-بواش أول اختبار من هذا الحجم مع فريق ال»بلوز» بعد أن استهل مشواره في الدوري الممتاز بمواجهة ستوك سيتي (صفرـصفر) ووست بروميتش (2ـ1) ونوريتش سيتي (3ـ1) وسندرلاند (2ـ1)، إضافة إلى لقاء باير ليفركوزن الألماني (2ـ صفر) الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا.
ويبحث الفريق اللندني عن تحقيق ثأره من غريمه الذي كان تغلب عليه في المواجهات الثلاث الأخيرة الموسم الماضي في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا (1ـصفر و2ـ1) والدوري المحلي (2ـ1)، لكن مهمته لن تكون سهلة على الإطلاق خصوصا في ظل الأداء الهجومي المميز الذي يقدمه «الشياطين الحمر» هذا الموسم حيث سجلوا 18 هدفا في 4 مباريات.
لكن البداية النارية التي حققها رجال فيرغوسون هذا الموسم قد لاتعني الكثير في نهاية المطاف، وإن كان هناك فريق يدرك هذا الأمر فهو تشلسي الذي اختبر نفس السيناريو في بداية الموسم الماضي عندما بدأ مشواره المحلي بأربعة انتصارات متتالية مع 17 هدفا في أربع مباريات، قبل أن ينتكس مع اقتراب الموسم من منتصفه ما جعله يعاني للحاق بمانشستر.
وتحدث مدافع تشلسي الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش عن هذه المسألة بالذات، قائلا «يونايتد بدأ الموسم بشكل جيد جدا، لكن وإذا تتذكرون، فنحن بدأنا الموسم الماضي بالطريقة ذاتها...لقد تطوروا (مانشستر) كمجموعة لكننا نملك أهدافنا وأفكارنا، وسنحاول أن نستخدم ذلك في أرضية الملعب. ستكون أصعب مباراة لنا حتى الآن وعلينا أن نظهر أكثر من 100 بالمئة من طاقاتنا».
وستكون المهمة الأصعب لايفانوفيتش وزملائه في خط دفاع تشلسي كيفية احتواء المتألق واين روني الذي سجل 8 أهداف حتى الآن، بينها ثلاثيتين على التوالي في مرميي أرسنال وبولتون.
وسيعول فيرغوسون مجددا على الحارس الإسباني دافيد دي خيا واشلي يونغ بعدما أراحهما في مباراة الأربعاء.
وعلى ملعب «كرايفن كاتدج»، سيحاول مانشستر سيتي أن يحافظ على سجله المثالي هذا الموسم من خلال الفوز على مضيفه فولهام الذي لايزال يبحث عن فوزه الأول هذا الموسم، فيما يتوجه ليفربول إلى ملعب «وايت هارت لاين» لمواجهة الفريق اللندني الآخر توتنهام الذي يعتبر من أبرز منافسي «الحمر» على مقعد مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
ويأمل ليفربول أن يعوض نتيجة المرحلة السابقة، حيث مني بهزيمته الأولى للموسم على يد ستوك سيتي (صفر-1)، لكن المهمة لن تكون سهلة أمام فريق المدرب هاري ريدناب الذي يبحث عن إطلاق موسمه وتعويض بدايته الكارثية (خسر أمام مانشستر يونايتد وسيتي صفر-3 و1-5 على التوالي) من خلال تحقيق فوزه الثاني على التوالي بعد الذي سجله في المرحلة السابقة على حساب ولفرهامبتون.
والأمر ذاته ينطبق على الفريق اللندني الآخر أرسنال الذي يبحث أيضا عن فوزه الثاني على التوالي وهذا الموسم عندما يفتتح المرحلة اليوم السبت بمواجهة مضيفه بلاكبيرن روفرز.
وفي المباريات الأخرى، يلعب اليوم السبت استون فيلا مع نيوكاسل يونايتد، وبولتون مع نوريتش سيتي، وايفرتون مع ويغان اثلتيك، وولفرهامبتون مع كوينز بارك رينجرز، وسوانسي سيتي مع وست بروميتش البيون، على أن يلتقي الأحد سندرلاند مع ستوك سيتي.

الدوري الإسباني
تبدو الفرصة سانحة أمام برشلونة حامل اللقب للتعويض عندما يستقبل أوساسونا اليوم السبت في المرحلة الرابعة من الدوري الإسباني، فيما يخوض غريمه ريال مدريد المتصدر اختبارا سهلا نسبيا خارج قواعده أمام ليفانتي الذي لم يذق طعم الفوز حتى الآن.
وفشل النادي الكاتالوني في الخروج فائزا من مباراتيه الأخيرتين، حيث تعادل مع ريال سوسييداد 2ـ2 في المرحلة السابقة بعد أن تقدم عليه بهدفين نظيفين، ومع ضيفه ميلان الإيطالي 2-2 أيضا الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا خلال لقاء تقدم خلاله 2-1 حتى الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
ويعاني فريق المدرب جوسيب غوارديولا بشكل واضح من خط دفاعه المهزوز، وقد تجلى هذا الأمر في مباراة الثلاثاء أمام ميلان الذي نجح في تسجيل هدفين في مرمى فيكتور فالديس من أصل فرصتين فقط، الأولى بعد 25 ثانية فقط والثانية في الوقت بدل الضائع.
ويأمل غوارديولا أن تحدث عودة القائد كارليس بويول إلى الفريق تغييرا هاما في الأداء الدفاعي بعد أن شارك في الدقائق الـ25 الأخيرة من مباراة ميلان بعد أن غاب عن النادي الكاتالوني منذ مشاركته في الدقيقتين الأخيرتين من نهائي دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر يونايتد الانجليزي (3ـ1) في مايو الماضي.
وأوضح بويول أن نتائج الفريق ستتحسن لو استمر العمل على ما هو عليه رغم التعادل في المباراتين الأخيرتين، مضيفا «نحن نعلم ما الذي بين أيدينا وعلينا أن نستمر في العمل بنفس الأسلوب ويجب أن لا نسمع ما يقال من الخارج، آجلا أو عاجلا ستتحسن النتائج وهذا لا شك فيه».
وعن التعادل مع ميلان، قال بويول «النتيجة لم تكن عادلة وترك هذا مذاقا مريرا في نفوسنا، لم يكن الحظ معنا ولكن علينا الآن التفكير في المباراة المقبلة».
وعن عودته من جديد، قال «أشعر براحة كبيرة، لقد غبت لمدة تصل إلى 8 أشهر ويجب أن أبدأ من الآن العودة إلى أجواء المباريات».
ورأى بويول أن تلقي شباك برشلونة لأربعة أهداف في مباراتين جاء بسبب نوعية المنافسين وليس بسبب أخطاء لاعبي فريقه، مضيفا «نحن نهاجم معا وندافع معا، لذا يجب أن لانهاجم المدافعين أو نوجه لهم اللوم».
وسيفتقد برشلونة الذي يتحضر لمواجهة فالنسيا الأسبوع المقبل، خدمات نجم وسطه اندريس انييستا الذي سيغيب عن الملاعب حوالي شهر بسبب إصابته في العضلات الخلفية لفخذه الأيسر خلال لقاء الثلاثاء أمام ميلان، وهو انضم إلى التشيلي اليكسيس سانشيز الذي يغيب بدورده لمدة شهرين بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال مباراة المرحلة الماضية أمام سوسييداد.
وبدوره يبحث ريال مدريد عن مواصلة بدايته النارية وتحقيق فوزه الثالث على التوالي في الدوري والرابع في جميع المسابقات (فاز على دينامو زغرب الكرواتي 1-صفر في دوري الأبطال)، وذلك من خلال الفوز على مضيفه ليفانتي الذي كان تغلب على النادي الملكي 2-صفر في آخر زيارة للأخير إلى ملعب «سيوتات دي فالنسيا» في إياب الدور ربع النهائي من الكأس المحلية، لكن رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو كانوا قد حسموا الذهاب بثمانية نظيفة.
ومن جهته يخوض فالنسيا الذي يحتل المركز الثاني بفارق الأهداف عن ريال مدريد، اختبارا سهلا نسبيا خارج قواعده أمام سبورتينغ خيخون الذي خسر مباراتيه الأوليين.
أما ريال بيتيس الثالث وبفارق الأهداف أيضا فيحل ضيفا على اتلتيك بلباو الباحث عن فوزه الأول، فيما يلتقي اشبيلية مع ريال سوسييداد في أقوى مواجهات المرحلة، واتلتيكو مدريد مع راسينغ سانتاندر، ومايوركا مع ملقة، وفياريال مع مضيفه غرناطة، وخيتافي مع رايو فاليكانو، وسرقسطة مع اسبانيول.

الدوري الإيطالي
تشهد المرحلة الثالثة من الدوري الإيطالي مواجهتين من العيار الثقيل، تجمع الأولى بين الجريحين إنتر ميلان وضيفه روما اليوم السبت والثانية بين ميلان حامل اللقب ومضيفه نابولي غداً الأحد.
وعلى ملعب «جوسيبي مياتزا»، سيكون إنتر ميلان مطالبا بالفوز ولاشيء سواه عندما يستقبل روما، وذلك بعدما استهل موسمه بخسارته المباراتين اللتين خاضهما حتى الآن، الأولى في الدوري المحلي أمام باليرمو (3ـ4) والثانية أمس الأول الأربعاء أمام طرابزون سبور التركي الذي أسقط «نيراتزوري» في عقر داره بهدف دون رد في دوري أبطال أوروبا.
وأصبح المدرب الجديد لإنتر جان بييرو غاسبيريني في وضع لايحسد عليه بتاتا وهو واجه حملة انتقادات واسعة بسبب خياراته التكتيكية الخاطئة، خصوصا في مباراة باليرمو عندما لعب بثلاثة مدافعين قبل أن يعود الأربعاء إلى الخطة التقليدية مع أربعة مدافعين دون أن يجنب ذلك فريقه الهزيمة أمام ضيفه التركي.
ونفى رئيس إنتر ميلان ماسيمو موراتي أن منصب غاسبيريني في خطر، لكن لايمكن الوثوق كثيرا بكلام صادر عن رجل أقال المدرب الإسباني رافايل بينيتيز من منصبه بعد أيام معدودة على قيادته «نيراتزوري» إلى لقب كأس العالم للأندية.
وفي الجهة المقابلة لايبدو وضع مدرب روما الإسباني لويس انريكيه أفضل بكثير من غاسبيريني بعد أن خسر فريق العاصمة مباراته الأولى في الدوري على أرضه أمام كالياري (1ـ2)، ليضيف هذه البداية المخيبة إلى فشله في التأهل إلى دور المجموعات من مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» بخروجه من الدور التمهيدي الفاصل على يد سلوفان براتيسلافا السلوفاكي.
ولاتصب الإحصاءات في مصلحة «جيالوروسي» لأنه لم يذق طعم الفوز على ملعب إنتر منذ 18 أبريل 2007 (3ـ1)، ولايبدو حاليا في وضع فني ومعنوي يسمح له بفك هذه العقدة خصوصا في ظل العلاقة الفاترة بين مدربه الإسباني وقائده الأسطوري فرانشيسكو توتي الذي استاء من قرار نجم وسط برشلونة وريال السابق بعدم الاعتماد عليه كأساسي في مباراتي الفريق مع براتيسلافا (استبدل في واحدة وجلس على مقاعد الاحتياط في الأخرى).
وعلى ملعب «ساو باولو»، يسعى نابولي إلى تأكيد نواياه بالمنافسة الجدية على اللقب عندما يستقبل ميلان بطل الموسم الماضي في مباراة نارية يأمل من خلالها الفريق الجنوبي أن يضيف فوزه الثاني بعد ذلك الذي حققه الأسبوع الماضي على شيزينا (3ـ1)، فيما يبحث منافسه «اللومباردي» عن فوزه الأول بعد أن تعادل على أرضه مع لاتسيو (2-2).
ويدخل الفريقان إلى هذه المباراة بمعنويات جيدة بعدما انتزع كل منهما في منتصف الأسبوع وضمن دوري أبطال أوروبا نقطة ثمينة خارج قواعدهما بتعادل نابولي مع مانشستر سيتي الانجليزي 1ـ1 وميلان مع برشلونة الإسباني حامل اللقب 2ـ2.
وبدوره، يأمل يوفنتوس، الساعي للعودة إلى موقعه المعهود بين الكبار، أن يؤكد البداية القوية التي حققها على حساب بارما (4ـ1)، وذلك من خلال الفوز على مضيفه سيينا العائد مجددا إلى دوري الأضواء.
وفي المباريات الأخرى، يلعب اليوم السبت كالياري مع نوفارا، على أن يلتقي غداً الأحد اتالانتا مع باليرمو، وبولونيا مع ليتشي، ولاتسيو مع جنوى، وبارما مع كييفو، وأودينيزي مع فيورنتينا، وكاتانيا مع تشيزينا.

الدوري الفرنسي
يحتضن «ملعب جيرلاند» غداً الأحد مباراة قمة المرحلة السادسة من الدوري الفرنسي بين ليون الثاني وضيفه مرسيليا الذي لايزال يبحث عن فوزه الأول هذا الموسم، فيما يخوض مونبلييه المتصدر اختبارا في متناوله أمام مضيفه بريست.
ويأمل مرسيليا، بطل الموسم قبل الماضي ووصيف بطل الموسم الماضي، أن يشكل الفوز الذي حققه الثلاثاء الماضي على مضيفه اولمبياكوس اليوناني بفضل هدف للأرجنتيني لوتشو غونزاليس، دفعاً معنويا له من أجل إطلاق موسمه المحلي بعد بداية صعبة للغاية، حيث اكتفى حتى الآن بثلاثة تعادلات وهزيمتين على التوالي.
لكن مهمة الفريق المتوسطي لن تكون سهلة على الإطلاق أمام مضيفه ليون لأن الأخير سيكون عازما على الخروج بالفوز من أجل المحافظة على أقل تقدير على فارق النقطة الذي يفصله عن مونبلييه المتصدر.
ويدخل ليون إلى هذه المواجهة بمعنويات مرتفعة بعدما انتزع نقطة من مضيفه اياكس امستردام (صفرـصفر) في دوري أبطال أوروبا وبعد فوزه بمباراتيه الأخيرتين في الدوري على مونبلييه (2ـ1) وديجون (2ـ1).
وسيكون الباب مفتوحا أمام 6 أندية للوصول لصدارة الترتيب العام إذ لايفصل بين مونبلييه المتصدر ورين السادس سوى نقطتين فقط.
ويلتقي ليل الثالث مع ضيفه سوشو السابع وهو يبحث عن فوزه الثالث على التوالي، فيما يلتقي باريس سان جرمان الرابع الذي حقق ثلاثة انتصارات متتالية للمرة الأولى منذ عامين والمنتشي من فوزه على ريد بول سالزبورغ النمساوي (3ـ1) في دوري أبطال أوروبا، مع مضيفه ايفيان.
أما تولوز الخامس فيلعب مع بوردو، ورين السادس مع نانسي، فيما يلتقي في المباريات الأخرى لوريان مع سانت اتيان، وأوكسير مع كاين، ونيس مع اجاكسيو، وفالنسيان مع ديجون.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://palsam.mountadamajani.com
 
مواجهة نارية بين إنتر ميلان وروما والبرشا يهدد أوساسونا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بلسم الجروح :: اقــــــــســـــــام مــنــــتــدى الريــاضـــي :: منتدى الرياضة العربية والعالمية-
انتقل الى: